2021-09-21
bner4

مجموعة الأزمات الدولية تنشر “خطة طريق” لاستئناف المفاوضات الإيرانية-الأميركية

الكاتب: الميادين نت

المصدر: الميادين – مكتب واشنطن

“مجموعة الأزمات الدولية” تنشر دراسة تعتبرتها “خطة طريق” لاستئناف مسار المفاوضات بين إيران والولايات المتحدة.

  • “مجموعة الأزمات الدولية” تشير في دراسة لها إلى أن الولايات المتحدة قامت بجملة خطوات “إيجابية” نحو إيران في الآونة الأخيرة

نشرت “مجموعة الأزمات الدولية” دراسة اعتبرتها “خطة طريق” لاستئناف مسار المفاوضات بين إيران والولايات المتحدة. 

بداية، اعتبرت الدراسة أن الولايات المتحدة قامت بجملة خطوات “إيجابية” نحو إيران، منها: “أعادت فريق التفاوض الأميركي السابق إلى الواجهة، خففت من قيود تنقل الطاقم الديبلوماسي الإيراني في نيويورك، ألغت العمل بالقيود الإضافية المفروضة من الأمم المتحدة، وجددت التزامها بإحياء الاتفاق النووي “كخطوة أولى قبل البناء عليه”.

وبحسب الدراسة، فإن واشنطن أعاقت تنفيذ صندوق النقد الدولي لقرض مالي لإيران، كي لا تستفز معارضي الاتفاق بين سياسييها بأن ذلك سيعتبر تنازلاً أميركياً.

ولفتت “مجموعة الأزمات الدولية”، إلى أن “واشنطن لم تفاجأ برفض طهران لمبادرة الاتحاد الأوروبي عقد لقاء غير مباشر بين الطرفين”، نظراً لعدم إقرار الأولى بضرورة معالجة “الخطيئة الأصلية” المتمثلة بسياسة “الضغوط القصوى”.

كما أشارت الدراسة إلى أن “إخفاق المساعي الدبلوماسية الراهنة” يؤشر إلى دخول إيران والولايات المتحدة في عصر “ما بعد ترامب” بتوقعات مفرطة لكليهما، والمبالغة بقدرتهما في الضغط على الآخر.

وأرسلت إيران في الآونة الأخيرة وفق الدراسة، “رسائل مشجعة عبر قرارها بالتعامل المؤقت مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي قابلتها الولايات المتحدة ومجموعة الدول الأوروبية الـ3 بسحب مشروع دولي يدين إيران، بحسب الدراسة”.

ومن بين الخطوات المقترحة من “مجموعة الأزمات الدولية”، مبادرة متزامنة “لكسر حالة الجمود الراهنة” عبر محادثات هادئة بين الطرفين أو عبر الوسيط الأوروبي، تمهد الأجواء للبدء بمفاوضات غير مباشرة، تركز مسار الاتفاق الأولي على اتخاذ خطوات انتقالية من الحالة الراهنة، ومن ثم الاتفاق على جدول أعمال لعودتهما المتزامنة للالتزام تام بنصوص الاتفاق.

و”كل ذلك باستطاعتهما إنجازه قبل شهر آب/أغسطس المقبل”، على حد تأكيد “مجموعة الأزمات الدولية”، التي حذرت أيضاً من أن البديل لاستئناف العمل بالاتفاق “سيتراوح بين فرض عقوبات أخرى مقابل مضي إيران بتخصيب اليورانيوم إلى معدلات متطورة”.

اقرأ السابق

نتنياهو والهيمنة الاقتصادية.. والتسرب التدريجي

اقرأ التالي

تمكين بلدان العالم الأشدّ فقراً لتحقيق تعافٍ قادرٍ على الصمود