2021-06-16
bner4

مروان المعشر: الأردن يبحث عن دور جديد.. وبايدن سيلقي صفقة القرن في سلة النفايات

مروان المعشر: الأردن يبحث عن دور جديد.. وبايدن سيلقي صفقة القرن في سلة النفايات

مدار الساعة – أكد نائب رئيس الوزراء السابق مروان المعشر إن منطقة الشرق الأوسط ستشهد فراغاً سياسياً بسبب الانسحاب التدريجي الأميركي تملؤه اليوم روسيا وايران و تركيا واسرائيل.

وقال المعشر “لقد كان لأميركا ثلاثة أسباب استراتيجية للبقاء في المنطقة وهي النفط، استقرار الانظمة وإسرائيل وقد تناقص اهمية اول امرين؛ ما ادى الى الانسحاب الاميركي خاصة مع تعاظم المعارضة الشعبية الاميركية للتدخلات العسكرية الاميركية بعد الحرب على العراق”.

جاءت اقوال المعشر في ندوة عن بعد لنادي كوزموبوليتان عمان شارك فيها نحو مئة عضو في نوادي الروتاري في الأردن والبحرين ولبنان وباريس في ندوة مساء الاثنين بعنوان “التطورات الدولية وتأثيرها على الأردن.” في إطار تأثير التراجع الأميركي من المنطقة على الأردن قال المعشر.

وفي الإطار قال المعشر “يبحث الأردن منذ الآن عن دور جديد وذلك واضح في التواصل مع مصر والعراق ولكن نائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق اعتبر ان هناك حاجة الى نقلة كبيرة في الشأن السياسي والاقتصادي لأنه لن تعود المساعدات الخليجية وهناك حد للمساعدات الدولية”.

وشدد المعشر على ان سياسة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن ستكون بالأساس داخلية. “أما في الشأن الدولي فستكون اولويتها موضوع التغير المناخي من خلال اتفاق باريس والاتفاق الإيراني النووي كما وهناك رغبة أميركية قوية بإنهاء الحرب في اليمن بسبب الوضع المأساوي الإنساني الذي سببته الحرب هناك.”

ويعتقد المعشر نائب رئيس مؤسسة كارنيجي في مجال الدراسات أن موضوع حقوق الإنسان “باستثناء إسرائيل” يشكل أولوية لإدارة بايدن الأمر الذي سيؤثر على العلاقة مع السعودية ومصر وسيكون له تأثير بسيط للأردن.

وحول الصراع العربي الإسرائيلي لم يتوقع المعشر تدخلاً كبيراً، وقال “سيقوم بايدن بإدارة الصراع لا محاولة حله. سيعيد تمويل الأونروا ويبدأ حواراً أميركياً فلسطينياً ولكن لن يتم التراجع عن نقل السفارة الأميركية ولكن سيتم إلقاء صفقة القرن في سلة النفايات في حين سيحاول فريق بادين تشجيع حل الدولتين ولكن لا يوجد رغبة لبايدن التدخل واستثمار وقت وجهد في تحقيق حل الدولتين خاصة مع الحكومة والقيادة الإسرائيلية الحالية.

كما دعا المعشر الجيل الشاب الأردني والعربي لبلورة أهداف أكثر وضوحا. “لقد أثبت الربيع العربي أن الشباب لهم فكرة جيدة لما لا يريدون لا تقابلها افكار واضحة حول ما يريدون. من السهل الاحتجاج بسبب غياب الحريات وعدم وجود مساواة وحقوق مواطنة ولكن البديل بحاجة الى تطوير من خلال تقوية ثقافة المجتمع المدني والأحزاب وعلى الجيل الشاب توعية أنفسهم لأنهم بدون رؤية مستقبلية سنرى موجات وثم موجات احتجاج ولكن بدون الوصول الى الهدف المنشود”.

ويقول إبراهيم قطان رئيس نادي كوزمو بوليتان عمان ان الندوة جاءت تمشيا مع موضوع شهر شباط لنوادي الروتاري العالمية حول السلام وحل النزاعات. “سعدنا بمشاركة عشرة نوادٍ من الأردن وروتاريين من البحرين وفرنسا للاستماع الى محاضرة قيمة لخبير دولي حول تأثيرات نتائج الانتخابات الاميركية الأخيرة للأردن والصراع العربي الإسرائيلي وأمور أخرى مثل حقوق الانسان والإصلاح السياسي والاقتصادي والعلاقات العربية العربية.”

وكانت الندوة قد افتتحت بتوقيع اتفاق توأمة بين نادي روتاري كوزمو بوليتان عمان مع نادي رام الله الروتاري وهو التوأمة الثالثة بعد اتفاقيات مماثلة مع نوادي روتاري في ولاية مين الأمريكية ونادي روتاري تركيا. وقد شارك الحضور بنقاش عام مع الدكتور المعشر غطت مواضيع سياسية واقتصادية محلية وإقليمية.

اقرأ السابق

WORLD GAS MAP, 2021 EDITION

اقرأ التالي

الملك: الاحتلال والسلام نقيضان لا يجتمعان