2021-06-13
bner4

استطلاع للرأي العام حول حكومة الدكتور بشر الخصاونة بعد مرور 100 يوم على تشكيلها، وبعض القضايا الراهنة

مركز الدراسات الاستراتيجية للجامعة الأردنية –

– غالبية الأردنيين (57%) يعتقدون أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه السلبي.

– 46% من مستجيبي العينة الوطنية، و52% من مستجيبي عينة قادة الرأي يثقون بالحكومة الحالية، مقارنة بـ 52% من مستجيبي العينة و56% من مستجيبي عينة قادة الرأي أفادوا بثقتهم بالحكومة في استطلاع التشكيل.

– 47% من أفراد العينة الوطنية يعتقدون بأن الحكومة كانت قادرة على تحمّل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 53% في استطلاع التشكيل. 

– ارتفاع ثقة الأردنيين بمجلس النواب مقارنة مع كافة الاستطلاعات السابقة، الا أن نصف الأردنيين تقريباً (47%) يعتقدون بأن أداءه سيكون مطابقاً لأداء المجالس السابقة.

– 53% من مستجيبي عينة قادة الرأي يعتقدون بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 52% في استطلاع التشكيل.

– أقل من نصف الأردنيين (48%) وحوالي نصف قادة الرأي (58%) يعتقدون بأن رئيس الحكومة كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية.

– (44%) من أفراد العينة الوطنية يعتقدون أن الفريق الوزاري (باستثناء الرئيس) كان قادراً على تحمل مسؤوليات المرحلة الماضية، مقارنة بـ 53% في استطلاع التشكيل.

– 44% فقط من أفراد العينة الوطنية و44% من أفراد عينة قادة الرأي متفائلون في تشكيلة الفريق الوزاري للحكومة. و55% من مستجيبي العينة والوطنية و67% من مستجيبي عينة قادة الرأي راضون عن القرارات التي اتخذتها الحكومة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

– تراجع اهتمام الأردنيين بمتابعة الشؤون السياسية حيث أن الغالبية العظمى من الأردنيين (66%) لم يتابعوا نقاشات مجلس النواب لبيان الثقة.

– فقط 17% من مستجيبي العينة الوطنية والغالبية من مستجيبي عينة قادة الرأي (82%) سمعوا عن خطاب الثقة الذي تقدم به الدكتور بشر الخصاونة أمام مجلس النواب، وتابع فقط (6%) من مستجيبي العينة الوطنية أغلب نقاشات النواب حول بيان الثقة، فيما تابع جزء بسيط منها 26%، ولم يتابع أي من هذه النقاشات ثلثا المستجيبين (66%). السبب الرئيسي في عدم متابعة مناقشات جلسات الثقة هو عدم الاهتمام بالسياسية، و24% أفادوا بعدم الثقة بدور مجلس النواب، وأفاد 20% أنه الانشغال في العمل والأمور الحياتية. وسمع 8% من مستجيبي العينة الوطنية، و61% من مستجيبي عينة قادة الرأي خطاب الموازنة 2021 الذي تقدمت به حكومة الدكتور بشر الخصاونة أمام مجلس النواب.

– غالبية الأردنيين (56%) و69% من عينة قادة الرأي يرون أن الحكومة نجحت/ستنجح في إدارة ملف أزمة فيروس كورونا.

– تردي الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة وارتفاع معدلات الفقر والبطالة أبرز أسباب الاعتقاد بأن الأمور تسير في الاتجاه السلبي.

– ارتفاع نسب البطالة، وقلة فرص العمل، وتردي الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة وازدياد مستويات الفقر هي اهم المشكلات التي تواجه الأردن اليوم وعلى الحكومة معالجتها بشكل فوري.

– غالبية الأردنيين (65%) يرون أن وضعهم الاقتصادي اليوم أسوأ مما كان عليه قبل 12 شهر، و39% يعتقدون انه سيكون أسوأ مما هو عليه بعد 12 شهر.

– الغالبية العظمى من الأردنيين (العينة الوطنية (71%)، وعينة قادة الرأي (85%)) تعتقد أن الوضع الوبائي المتعلق بانتشار فيروس كورونا في الأردن بات تحت السيطرة.

– الغالبية العظمى (90%) من عينة قادة الرأي، و39% من مستجيبي العينة الوطنية فقط، تابعوا ما قامت به الحكومة الحالية منذ تشكيلها.

– تخفيف ساعات الحظر والتوجه الى فتح القطاعات المغلقة والتشديد على إجراءات السلامة العامة هي ابرز الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ تشكيلها وحتى الآن.

– الاسباب الرئيسية في عدم التسجيل أو التواصل مع الجهات الصحية من أجل اخذ المطعوم ضد فيروس كورونا هي: عدم الثقة بالمطعوم (38%)، والسبب الثاني كان التخوف من الآثار السلبية له (24%)، فيما أفاد (11%) أن السبب هو عدم الاقتناع بالمطعوم.

– الغالبية العظمى من الأردنيين يرون أن الاقتصاد الاردني يسير في الاتجاه السلبي.

– يعتقد فقط 11% من مستجيبي العينة الوطنية و19% من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الموازنة الحالية قادرة على التعامل مع المستجدات والتحديات الاقتصادية للعام 2021.

– غالبية الأردنيين يدعمون المصالحة الخليجية ويرون انها سوف تؤثر ايجابياً على الأردن

– أفاد نصف مستجيبي العينة الوطنية (47%)، والغالبية العظمى (96%) من أفراد عينة قادة الرأي أنهم سمعوا عن المصالحة الخليجية. وأفادت الغالبية العظمى (93%) من مستجيبي عينة قادة الرأي، ونصف مستجيبي العينة الوطنية (52%) بأنهم يؤيدونها. ويعتقد نصف مستجيبي العينة الوطنية (50%)، والغالبية العظمى (85%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأن الأردن سيتأثر بشكل إيجابي جراء هذه المصالحة.

اقرأ السابق

يديعوت– بقلم بن – درور يميني- بفارق كبير

اقرأ التالي

الإعلاميون الأردنيون يكافحون “تقييد الحرية” في قانون مكافحة الفساد